13 November,2018

أوروبـــــا كلهـــــا تدافــــع بشـــدة عــن الاتفــاق النـــووي مـع إيـــران وظــريــف يــؤكـد ان الــتزام بــلاده مــشـروط بالالـتـــزام الـتــام مـــن قـبـــــل الــولايــــــات الـمـتـحـــــدة!

موغيريني-جواد-ظريفدافعت المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن للاتحاد الأوروبي <فيديريكا موغيريني> ووزراء خارجية فرنسا <جان إيف لودريان> والمانيا <زيغمار غابرييل> وبريطانيا <بوريس جونسون>، عن الاتفاق حول برنامج إيران النووي بعد لقائهم في العاصمة البلجيكية بروكسل في الاسبوع الماضي وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وقالت <موغيريني> في مؤتمر صحافي مشترك إن خطة الأعمال المشتركة الشاملة حول برنامج إيران النووي تعمل وهي كفيلة بتحقيق أهدافها الرئيسية، والاتحاد الأوروبي سيواصل العمل على تنفيذها من قبل كافة المشاركين، مشيرة إلى أن 9 تقارير للوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام إيران بالاتفاق النووي، كما أكدت الوكالة الدولية الطابع السلمي لبرنامج إيران النووي، موضحة أن هذا الاتفاق يسمح بالرقابة على البرنامج النووي الإيراني.

وأكدت كذلك أن رفع العقوبات عن إيران أثر إيجابياً على التجارة العالمية والعلاقات الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وإيران، مشيرة الى أن الاتفاق النووي مع إيران له أهمية استراتيجية ليس فقط بالنسبة للأمن في المنطقة، بل وللأمن الأوروبي، معتبرة الاتفاق العنصر الأساسي للأمن النووي الدولي.

وفيما أكد <غابرييل>، أن <هذا موقفنا الموحد، ونحن نريد حماية خطة الأعمال المشتركة الشاملة من أي قرارات تقوضها، بغض النظر عن مصدرها>، نافياً وجود أي دليل على أن إيران لا تنفذ هذا الاتفاق، شدّد <لودريان>، على أهمية الاتفاق مع إيران، وقال إن فرنسا متمسكة بتنفيذ الاتفاق، ولا يوجد بديل له، بينما دعا <جونسون>، إلى دعم دولي أوسع للاتفاق النووي مع إيران.

من جانبه أعلن ظريف عن تحقيق توافق قوي بشأن الاتفاق حول البرنامج النووي، مؤكداً أن إيران ملتزمة بخطة الأعمال المشتركة الشاملة، مشيراً إلى أن الثلاثية الأوروبية والاتحاد الأوروبي يدركان تماماً بأن مواصلة إيران الالتزام بالاتفاق مشروطة بالالتزام التام من قبل الولايات المتحدة.