16 November,2018

أوروبا توقف إصدار عملة الـ 500 يورو.. و"داعش" السبب

image

أعلن البنك المركزي الأوروبي انه سيتوقف عن انتاج واصدار اوراق نقدية من فئة 500 يورو على خلفية مخاوف من ان تسهل هذه الاوراق القيام بانشطة غير قانونية.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصرف قوله ان مجلس حكام المؤسسة النقدية قرر التوقف في شكل دائم عن انتاج اوراق نقدية من فئة 500 يورو، لافتاً الى ان الاوراق المتوافرة اصلاً يمكن مواصلة استخدامها كعملة نقدية.
واضاف البنك ان “جريمة “500 €” أنها تسهل على التنظيمات الإرهابية نقل الأموال التي توظفها في عملياتها والتي تضمن بقاء تهديداتها، لأن تلك الفئة النقدية تقلص حجم الأموال المنقولة نظراً لارتفاع قيمتها، ما يساعد تلك التنظيمات على تورية أنشطتها المالية غير المشروعة بحسب “وول ستريت جورنال”.
وبحسب البنك فقد يطال هذا الإجراء أيضاً ورقة 200 يورو التي تعتبر عالية القيمة مقارنة بفئات عملات دولية رئيسية أخرى كالدولار، إذ من المنتظر أيضاً أن تتم مناقشة مقترح آخر بإيقاف طباعتها وكانت لجنة داخلية في المركزي الأوروبي قد تقدمت به.
لكن، حتى إن تم تبني المقترح اليوم، فذلك لا يعني اختفاء ورقة 500 يورو على المدى القريب، إذ من المتوقع أن يظل تداولها قانونياً حتى تكتمل عملية سحبها من الأسواق وطباعة الأوراق الجديدة، ما قد يستغرق بضع سنوات. غير أن الأفراد بإمكانهم استبدال الورقة النقدية بفئات أخرى لدى فروع البنك المركزي ضمن منطقة اليورو.
ووفقاً لدراسة اعدتها جامعة هارفرد، فانه لنقل مبلغ مليون دولار مكوّن من فئة 500 يورو يلزمك حقيبة يد صغيرة، لكن إذا استبدلت نفس المبلغ بأوراق نقدية من فئة 100 دولار، فسيلزمك حينها حقيبة جلدية من الحجم المتوسط، والحال يختلف تماماً إذا ما تحدثنا عن مبلغ مليون دولار من فئة 20 إذ سيحتاج المبلغ حينها لأربع حقائب!.