19 November,2018

أمير الكويت: إزالة الخلافات بين الأشقاء واجب لا أستطيع التخلي عنه

 

صباح الاحمد الصباحأكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أن <التقريب بين الأشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإزالة الخلافات بينهم واجب لا استطيع التخلي عنه>، وقال خلال استقباله رئيس مجلس العلاقات العربية والدولية محمد جاسم الصقر يوم الاثنين الماضي إن <أي إرهاق وأي جهود مهما كانت صعبة تهون أمام إعادة اللحمة الخليجية وإزالة الخلافات، وأنه صعب علينا نحن الجيل الذي بنينا مجلس التعاون الخليجي قبل 37 عاماً أن نرى بين أعضائه تلك الخلافات والتي قد تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه>.

وأضاف: <أنا شخصياً عايشت اللبنة الأولى لبناء هذا المجلس منذ حوالى أربعة عقود ولذا ليس سهلاً على من هو مثلي عندما يكون حاكماً أن يقف صامتاً من دون أن يفعل كل ما باستطاعته للتقريب بين الأشقاء، وهذا واجب لا أستطيع التخلي عنه>.

وقاد الشيخ صباح جهود الوساطة لحل الخلاف بين دول الخليج، وزار السعودية والإمارات وقطر الأسبوع الماضي في مسعى إلى إيجاد حل ديبلوماسي للأزمة، في وقت اتصل الرئيس الفرنسي <إيمانويل ماكرون> بالشيخ الصباح لبحث الخلاف بين قطر والدول العربية.

كما أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن تأييده للتحركات التي يقوم بها أمير الكويت للتعامل مع الأزمة الخليجية، وأبلغ النائب الأول لرئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح تثمينه للجهد الكويتي وتأييده له، معتبراً أن <ما يقوم به أمير الكويت يمثل كل العرب وليس فقط مجلس التعاون الخليجي>، معرباً عن أمله في أن تكلل الجهود بالنجاح، وأن يتم التوافق على أرضية مقبولة لحل الخلافات، تحقق مصالح جميع الأطراف، من خلال إقامة علاقات سليمة تتأسس على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لأي طرف، وتفعيل مبادئ الحوار واحترام الخيارات السياسية لكل الدول والتمسك بميثاق جامعة الدول العربية بشأن مكافحة الإرهاب والتطرف.