21 November,2018

أمل أبو زيد بالمقعد الماروني الشاغر وإبراهيم عازار واجه تحالف الأحزاب بقوة!

SAM_4368 لم تقتصر محطة الانتخابات في جزين على الاستحقاق البلدي والاختياري، بل تجاوزته الى الانتخابات النيابية الفرعية لملء المقعد الماروني الشاغر بوفاة النائب ميشال الحلو منذ سنتين، حيث وصل عدد المرشحين الى أربعة وهم: أمل حكمت أبو زيد المدعوم من التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وحزب الكتائب، والعميد المتقاعد صلاح جبران الذي كان قائداً للدرك، وإبراهيم عازار ابن النائب السابق سمير عازار المدعوم من حركة <أمل> ويستند الى إرث والده السياسي، وباتريك الياس رزق الناشط الاجتماعي والمنشق أصلاً عن التيار الوطني الحر.

وقد وصلت نسبة الاقتراع في قضاء جزين الى 53 بالمئة، فيما وصلت في المدينة الى 48 بالمئة، في وقت بلغ عدد الناخبين في القضاء 58349 ناخباً توزعوا على 122 قلماً.

وأعلنت وزارة الداخلية في نهاية هذا اليوم الطويل من عمليات الاقتراع فوز أمل أبو زيد بالمقعد الماروني الشاغر، حيث حصل على 14653 صوتاً، فيما حصل ابراهيم عازار على 7759 صوتاً، وصلاح جبران على 3162 صوتاً، فيما لم يحصل باتريك رزق الله سوى على 399 صوتاً.

وقد شهدت المعركة حماوة لافتة بسبب العامل الحزبي ودخوله على خط الانتخابات، إنما جرت عمليات الاقتراع وسط أجواء هادئة عموماً لم تتخللها سوى إشكالات بسيطة وفي ظل تدابير أمنية مشددة نفذتها القوى الأمنية. وكانت عروس الشلال على موعد مع طوابير السيارات الآتية من بيروت وجبل لبنان للاقتراع في مسقط الرأس، حيث شهدت الطرقات زحمة سير خانقة، فيما الشوارع امتلأت بأنصار المرشحين الذين أقاموا حواجز المحبة لتوزيع أوراق الاقتراع على وقع الأناشيد الحماسية للماكينات الانتخابية، لاسيما التابعة للتيار والقوات ولحزب الكتائب التي كانت تصدح بالأناشيد طوال النهار دعماً للمرشح أبو زيد وللائحة <نحنا لجزين> البلدية.

وقُبيل الانتهاء من عمليات فرز الأصوات، زار رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل جزين والتقى بالمرشح أبو زيد في حضور زياد أسود وأنصار التيار في المدينة، حيث أكد أن النصر في جزين هو للجميع، وجزين نقطة التواصل بين جبل لبنان وجبل عامل، ونحن نضع يدنا في أيدي جميع اللبنانيين، ونحن منتصرون بفضل أبناء جزين والتيار الوطني الحر وكل من دعمنا أحزاباً وعائلات وأفراداً. وما حصل من تمديد للمجلس النيابي هو كذبة على اللبنانيين، وجزين فضحت التمديد النيابي وأثبتت أن الانتخابات النيابية ممكنة في لبنان، وقال: <نريد انتخابات في كل لبنان وفقاً لقانون انتخاب جديد، وجزين ليست تحت IMG_1944الاحتلالوتحرّرت بوجود المقاومة، ولن تكون جزين في أزمة طالما هناك تيار. فجزين تمثل الحرية وما أعظم النصر في جزين>.

وكان العماد ميشال عون قد أكد عشية بدء عملية الاقتراع: في جزين تراب أجدادي، ولذلك لا يمكن أن أنسى الرابط الأساسي مع الأرض التي تحدرت منها، متمنياً أن تبقى جزين مندمجة في السياسة التي  رسمناها. داعياً الأهالي الا يتركوا للحزازيات بين الأفراد تؤثر على النتيجة العامة، متمنياً بعد 48 ساعة أن يكون في مجلس النواب النائب الشرعي الوحيد على اعتبار أن بقية النواب من الممدد لهم.

بدوره وجه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع نداء الى أهالي جزين دعاهم فيه الى الاقتراع بكثافة. وشدد على محازبيه المشاركة بكثافة لأن الإنماء من سلم أولويات القوات اللبنانية، متوجهاً إليهم بالقول: <لا تنسوا، صح نحنا وقت الخطر قوات، لكننا في وقت السلم الايد لي بتعمر نحنا>. وأوضح جعجع أن البلدية التي ستنتخب في جزين ستكون مسؤولة عن الإنماء والإعمار خلال السنوات الست المقبلة، داعياً كل مواطن للقيام بواجباته لإنجاح مسيرة الإنماء في جزين والتوجه لانتخاب مجلس بلديته.

 

أبو زيد ونبض التيار

 

من جانبه، دعا أبو زيد الناخبين خلال جولته على صناديق الأقلام الى القيام بواجباتهم الديموقراطية انطلاقاً من حقهم الدستوري، وقال إن الناس يعرفونه من ممارساته اليومية منذ العام 2005 حتى اليوم لناحية الخدمات الضرورية، مشيراً الى أن حزب الله يدعم ترشيحه انطلاقاً من تحالفه مع التيار الوطني الحر، مؤكداً أن التيار يتمتع بأرجحية كبيرة في جزين وهو الحاضنة له التي ستلتزم بالتصويت بقرار سياسي، معتبراً أن لجزين حقاً ديموقراطياً أن يكون لها تمثيل IMG-20160522-WA0000كامل، وموضحاً بأنه كان مناضلاً من الحقبة السورية ولم يسقط بـ<الباراشوت> على الناس، بل ينحدر من عائلة تتعاطى الصحافة (والده الإعلامي حكمت أبو زيد) وقد جرى ترشحه انطلاقاً من محبة الناس له، مشيراً الى أن حزب الله جزء من النسيج الوطني اللبناني وليس منظمة إرهابية كما يصفه البعض.

كما لفت أبو زيد من خلال الادلاء بصوته في بلدة مليخ الى التعاون بين الأجهزة الأمنية ورؤساء الأقلام وكل المواطنين، مشدداً على أنه ليس مسموحاً أن يكون قضاء جزين خارج الاتفاق المسيحي، آملاً ألا يتم التمديد مرة ثالثة للمجلس النيابي، وأن تجري الانتخابات النيابية. ونفى أبو زيد الاتهامات الموجهة إليه من قبل خصمه العميد صلاح جبران بدفع أموال للناخبين وقال إن هذا الأمر نسمعه منذ مدة، معلناً أنه تم توقيف شخص يوزع الأموال للناس من أجل التصويت ضدي… وكشف أبو زيد أن هناك إيعازاً من الرئيس نبيه بري بالتصويت للمرشح ابراهيم عازار وهذا الأمر طبيعي، مشدداً على أنه ابن التيار وملتزم بما يقرره.

من جانبه رأى العميد صلاح جبران خلال الادلاء بصوته في بلدية مزرعة المطحنة: اننا نخوض المعركة الانتخابية ديموقراطياً وأولاد المنطقة تعطشوا للانتخابات لأنها لم IMG_2027تحصل منذ زمن، مشدداً على <أننا لا نتأثر بأحد يغرينا بإغراءات مادية أو يفرض علينا أي شخص>، وقال: <إننا نشارك في المعركة لنبرهن أن الإغراءات لا تعنينا، وأهالي جزين يعرفون من كان الى جانبهم>، لافتاً الى ان الاحصاءات التي جرى الإعلان عنها مفبركة وهدفها التأثير على الرأي العام، وهي معروفة الدوافع، غامزاً من قناة دفع اموال لدى المرشح المنافس ومؤكداً أنه يطبق مبادئ التيار الوطني الحر وقال: <لتتم محاسبتي في حال لم أطبقها>، وقال: <عندما كنت في الأمن الداخلي كنت في خدمة الوطن، وأريد أن استمر في خدمة جزين من خلال ترشحي>. لافتاً الى وجود أصدقاء لديه في جزين ساعدهم في أهداف معينة لإعادة المنطقة، بعدما شاهد التقصير والحرمان الذي تعاني منه. وأوضح أن حزب الكتائب قرر أن يسير بلائحة <لبنان أولاً> لكنه بدل رأيه فيما بعد وأيد لائحة <نحن لجزين>، كاشفاً أن حركة <أمل> لم تؤيده، لكن لديه علاقات مع شباب وعائلات في الحركة آملاً أن يكون جسر تواصل بين الجميع. ودافع جبران عن حزب الله ورفض اعتباره منظمة ارهابية بل هو حزب مقاوم سبق أن حرر قسماً من لبنان.

أما المرشح ابراهيم عازار فقد أكد أن لا خصومات له مع الأحزاب السياسية لكنه رأى أن تدخل الأحزاب في الانتخابات البلدية أدى الى شرخ بين الأحزاب والعائلات، وشرخ بين الأحزاب نفسها، لافتاً الى أن جزين لا IMG_2013تستطيع أن تعيش في جزيرة لوحدها ولا يمكن إلا أن نكون على تماس مع المناطق المجاورة..

وأكد عازار أن الفريق السياسي الذي تسلم أمور جزين خلال السنوات الماضية، لم يقدم شيئاً لجزين والاستحقاق هذا فرصة للمواطنين لممارسة حقوقهم، موضحاً بأنه لا يميز بين قرية وأخرى في جزين، والمعركة ليست سهلة خاصة للمرشحين غير المدعومين من الأحزاب، لافتاً الى أن حزب الكتائب دعا في البداية الى التوافق ولم يدعم أحد بطريقة مباشرة.

ورأى باتريك رزق الله أن قيادة التيار الوطني الحر ارتكبت أخطاء جسيمة أدت الى فصله من التيار، موضحاً أن  من يعتقد أن ميثاق 2005 مرّ عليه الزمن مخطئ

ومن يعتبر أن محاربة الفساد وهم هو مخطئ أيضاً، داعياً الى تقويم المسار السياسي، مؤكداً أنه <إذا لم تقوّم القيادة الحزبية مسارها سنكون موجودين في وجه كل نائب ترشحه في الانتخابات المقبلة>.