22 November,2018

أمــــراض الكـلـــــى تصـيـــب الـنـســاء أكـثـــر مــن الرجــــال!

 

بقلم وردية بطرس

الدكتور-روبير-نجم

تعتبر الكلى من أعضاء الجسم المهمة، فمن وظائف الكلى تنقية الدم من المواد السامة والجراثيم الضارة والبكتيريا بعد عملية التمثيل الداخلي، فكل ما يزيد عن حاجة الجسم من معادن وأملاح تقوم الكلى بطرحه عبر البول وتنقيته من الدم. ففي حالة الاصابة بعطل ما في وظائف الكلى يصبح هناك خلل كبير في الجسم ينتج عن قصور وظيفي كبير يمكن علاجه في بعض الحالات، وفي بعض الحالات المتقدمة لا يمكن علاجه. وتعتبر الكلى من أكثر أعضاء الجسم تعرضاً للاصابة بأي مرض بسبب تجمع الميكروبات والجراثيم والمواد السامة بها، بالاضافة الى تحمل الكلى لكميات كبيرة من الدم والذي يتدفق اليها بغزارة. لذلك غالباً ما تتعرض الكلى الى الالتهابات الميكروبية، التي يمكن اكتشافها من خلال الفحص الدوري او من خلال فحص مخصص للكلى بعد الشعور بالألم في الكلى او أعراض مرض الكلى. وقد أثبتت بعض الدراسات ان النساء أكثر عرضة للاصابة بمرض الكلى من الرجال بسبب الحمل والدورة الشهرية والعديد من التغيرات الأخرى، وهن أكثر عرضة للاصابة بفترة الحمل تحديداً بسبب التهاب مجرى البول او حرقة المعدة.

أمراض الكلى عند المرأة الحامل

فترة الحمل من أصعب الفترات التي تمر على المرأة خصوصاً اذا كانت تعاني من بعض الأمراض التي تتعارض مع الحمل وتتسبب في مشاكل كثيرة لها ولجنينها إذ يكون العلاج صعباً جداً وحساساً وذلك حرصاً على حياة الجنين، ومن هذه الأمراض تلك التي تصيب الكلى، فدائماً يقول الأطباء ان أمراض الكلى من أخطر الأمراض على المرأة الحامل حيث أنها تتسبب في ارتفاع ضغط الدم لديها وكذلك في تورم جسمها بشكل ملحوظ ومفرط وفي حالات متطورة تتسبب في تسمم الحمل وفقدان الجنين، لذلك يجب على كل ام ان تخضع لفحوصات الكلى قبل الحمل لكي تحافظ على سلامتها هي وجنينها.

ويتسبب الحمل في حدوث الكثير من التغيرات في الكلى وذلك لأن الرحم أثناء الحمل يزداد حجمه وذلك أمر طبيعي وناتج عن زيادة حجم الجنين، ومع هذه الزيادة يبدأ الرحم في التضخم والتمدد باتجاه حوض الكلى وبالتالي يضغط على الكلى، والى جانب ذلك فإنه أثناء فترة الحمل تحدث زيادة في تدفق كميات الدم الى الكلى ومن ثم يزداد نشاطها. ويعتبر الحمل واحداً من أبرز الأسباب التي تظهر أمراض الكلى، فبمجرد ان تحمل المرأة يصيبها العديد من أمراض الكلى.

وبطبيعة الحال ان الحمل عبء ثقيل على المرأة حيث يعتبر جسد المرأة بأجهزته كافة في حالة استنفار قصوى وتتأثر الكلى بطبيعة الحال مثلها في ذلك باقي أجهزة الجسم، إذ تزداد وظائفها بصورة واضحة ويزداد حجم الدم وتزداد ضربات القلب، وتبلغ هذه الزيادة ذروتها في الشهر التاسع من الحمل، ونتيجة لزيادة افراز هرمون الحمل، فان عملية احتجاز الصوديوم في الدم تزداد وتزيد نسبة اليوريا وحمض البوليك. وقد يلاحظ وجود نسبة سكر في البول عند الحامل نتيجة نقص في اعادة امتصاصه مرة أخرى في الدم، وذلك عند حوالى 40 بالمئة من الحوامل، وقد يحدث انتفاخ في الحالب وحوض الكلى نتيجة لزيادة افراز هرمونات الحمل، فضلاً عن ضغط الرحم الممتلىء بالجنين على الحالب والكلى، فتكون الحامل عرضة للاصابات البكتيرية، فضلاً عن عوارض تسمم الحمل مثل ازدياد نسبة البروتين في البول وارتفاع ضغط الدم وتورم القدمين. وتشير دراسة جديدة الى ان أمراض الكلى تسبب مشاكل أخرى للنساء خلال فترة الحمل حتى لو كانت هذه الأمراض في الكلى في مراحل مبكرة، وقد قارن الباحثون بين 504 نساء حوامل يعانين أمراضاً في الكلى و 836 امرأة حاملاً غير مصابات باي مرض، وأظهرت النتائج ان أمراض الكلى في جميع درجاتها تسبب للحوامل مضاعفات تتعلق بالحمل والولادة، لذا يتوجب على الحوامل بشكل عام، والمصابات بأمراض الكلى خصوصاً، اجراء متابعة دقيقة ومركزة لدى الطبيب المختص خلال فترة الحمل لتجنب اي مضاعفات. ويرى الباحثون ان هذه الدراسة تعتبر خطوة جدية لتشجيع النساء المصابات بحالات صحية معينة على طلب المشورة الطبية قبل اقدامهن على خطوة الحمل. ويضيف الباحثون ان أمراض الكلى شائعة في أيامنا هذه حيث تشير الاحصائيات الى ان 26 مليون شخص في الولايات المتحدة الأميركية مصابون بهذه الأمراض لذا وجب التنبيه بأن الوقاية خير من العلاج.

فلماذا تكون المرأة الحامل معرضة للاصابة بأمراض الكلى؟ وما أهمية التنسيق بين الطبيب النسائي والاختصاصي في أمراض الكلى؟ وماذا عن الارشادات والنصائح؟ وغيرها من الأسئلة أجاب عنها رئيس الجمعية اللبنانية لأمراض الكلى والضغط الدكتور روبير نجم، ورئيسة قسم أمراض النساء والتوليد في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي الدكتورة رنا سكاف.

الدكتورة-رنا-سكاف ويستهل الدكتور روبير نجم حديثه قائلاً:

– ان العناية بصحة الكلى عند النساء في لبنان أمر مهم جداً في مختلف مراحل نمو المرأة وخصوصاً في مرحلة الحمل، وذلك من خلال المتابعة الدورية مع الطبيب النسائي والتنسيق التام مع طبيب الكلى في حال تعرضت لارتفاع ضغط الدم او لقصور كليوي. ونشجع المرأة على لعب دورها الأساسي في تربية عائلتها على نظام حياة صحية وسليمة يحافظون من خلاله على سلامة الكلى في حياتهم. وان مرض الكلى المزمن يصيب حوالى 195 مليون امرأة حول العالم، ويحتل حالياً المرتبة الثامنة بين الأمراض التي تتسبب بوفاة النساء حيث يصل عدد الوفيات جراءه الى ستمئة ألف حالة سنوياً. يذكر ان النساء هن أكثر عرضة للاصابة بمرض الكلى المزمن من الرجال حيث يبلغ معدل اصابة النساء 14 بالمئة مقارنة بنسبة 12 بالمئة لدى الرجال.

 

الحملة الوطنية للوقاية من

أمراض الكلى عند النساء

 

ويتابع:

– لقد بدأت الحملة العالمية للوقاية من أمراض الكلى عند النساء في العام 2006، فيما بدأنا في لبنان بالحملة الوطنية للوقاية من أمراض الكلى عند النساء في العام 2015. ومن خلال الحملة ستُوزع <البرشورات> عن أمراض الكلى عند النساء، وضرورة اجراء فحص الضغط والسكري وفحص البول، والأهم اخضاع النساء لفحص الضغط، ولأن نسبة اصابة النساء بأمراض الكلى أعلى من الرجال، فإن توعية النساء في هذا الخصوص أمر أساسي خلال الحملة الوطنية لتفادي حدوث مشاكل تكون النساء بغنى عنها أثناء فترة الحمل.

 

تسمم الحمل

 

وبالسؤال عن تسمم الحمل يقول:

– نذكر هنا ان تسمم الحمل قد يؤدي الى وفاة الجنين او المرأة خلال اجراء العملية القيصرية. فاذا اصيبت المرأة الحامل بتسمم الحمل، قد تواجه ارتفاعاً في ضغط الدم، وبالتالي يحدث نقص في تدفق الدم الى الكلى، ومن ثم تعاني من تشنجات مؤلمة، ويصل الأمر الى فقدان الجنين او الولادة المبكرة اذا كانت في الشهر الأخير من الحمل، وبالتالي التعاون بين الاختصاصي في أمراض الكلى والاختصاصي في أمراض النساء والتوليد ضروري واساسي. وايضاً يجب مراقبة الضغط لأن النساء الحوامل لا يقدرن ان يأخذن أدوية للضغط لأنها تؤثر على الجنين وبالتالي نسّرع باجراء عملية الولادة لحماية الجنين والأم معاً، ولقد أردنا ان ندفع النساء للاهتمام بأنفسهن كما يهتممن بعائلاتهن، ولهذا أطلقنا على هذه الحملة شعاراً بعنوان <احمي كليتك متل عيلتك>.

 

الارشادات الطبية

ــ وما هي الارشادات الطبية؟

– سنوزع الارشادات العامة التي تتضمن الآتي: المحافظة على ضغط الدم الطبيعي. المحافظة على الوزن الصحي. القيام بتمارين رياضية خلال 30 دقيقة خمس مرات في الاسبوع. اتباع نظام غذائي صحيح (تخفيف كمية الملح والسكر). شرب كمية كافية من الماء. عدم التدخين. معالجة التهابات البول في حال حصولها بعد مراجعة الطبيب. الحرص على التبول بانتظام. المتابعة المبكرة مع الطبيب النسائي او القابلة القانونية في حالة الحمل. اجراء الفحص الدوري الشهري لضغط الدم خلال فترة الحمل. اجراء فحوصات دم وبول دورية. وبالتالي هذه السنة سنركز أهداف الحملة لحماية النساء الحوامل من أمراض الكلى.

4 وعن وضع المرأة من ناحية زرع الكلى يقول:

– المرأة بطبعها معطاءة أكثر من الرجل، وهي تحب ان تمنح الآخرين أكثر مما تأخذ، ويجب الا ننسى ان هناك حوالى 600 مريض في لبنان على لائحة الانتظار لوهب الأعضاء. اذ يجب ان تكون هناك توعية حول أهمية وهب الأعضاء والقيام بذلك قبل حدوث الموت الدماغي، ونشجع الأهل ان يعلّموا أبناءهم حب العطاء لأنه من الرائع ان يقدم الانسان حياة للآخرين. والمرأة لا تتوانى عن مساعدة الآخرين لهذا تشجع على وهب الأعضاء أكثر.

الدكتورة رنا سكاف: أمراض الكلى من مسببات العوارض الجانبية للحمل وانخفاض الخصوبة

 

وعن اصابة المرأة الحامل بأمراض الكلى تشرح رئيسة قسم أمراض النساء والتوليد في مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي الدكتورة رنا سكاف، وهي عضو مجلس ادارة الجمعية اللبنانية للتوليد والأمراض النسائية:

– أظهرت آخر الدراسات ان المصابات بمرض الكلى المزمن هن أكثر عرضة للمعاناة من تداعياته السلبية على صحة الأم والطفل، فحمل تلك النساء يعتبر الأكثر خطورة لأنهن معرضات لارتفاع معدلات ضغط الدم والولادة المبكرة. ويعتبر مرض الكلى المزمن أحد مسببات العوارض الجانبية للحمل وانخفاض الخصوبة. ونحن بأمس الحاجة لزيادة الوعي حول مرض الكلى المزمن لدى النساء وضرورة تشخيصه في الوقت المناسب والمتابعة المنتظمة طوال فترة الحمل.

وبالسؤال عن علاقة الطبيب النسائي في الكشف عن أمراض الكلى عند النساء تقول:

– قد يشكل الحمل أحد دواعي التشخيص المبكر للاصابة بمرض الكلى المزمن، ما يتيح التخطيط للتدخلات العلاجية. وهناك امراض تصيب النساء وتؤدي في ما بعد الى تضرر او كسل الكلى مثل تكرر التهابات المسالك البولية، وفي حالة الحمل ارتفاع ضغط الدم من جراء تسمم الحمل، وسكر الحمل، وتكرار الالتهابات التي تصيب المرأة الحامل حيث يمكن ان تتفاقم وتسبب ضرراً للكلى بوتيرة أقوى مما لو لم تكن حاملاً.

 

العوارض عند المرأة الحامل

 

وبالسؤال عن العوارض تقول:

– هذا العام تزامن يوم المرأة العالمي مع اطلاق وزارة الصحة الحملة الوطنية للوقاية من أمراض الكلى عند النساء، اذ ننصح كأطباء أمراض النساء والتوليد باجراء فحص الكلى لنقدر من خلال الفحص معرفة ما اذا كانت هناك مشكلة في الكلى. والسيدة الحامل تقدر ان تكتشف ان هناك مشكلة في الكلى في حالتين: اولاً، ارتفاع الضغط اذ انه اشارة للكشف ما اذ كانت هناك مشكلة في الكلى. ثانياً، سكر الحمل اذ تقدر ان تكتشف المشكلة من خلال زيارة الاختصاصي في المسالك البولية، إذ من المهم اجراء الفحص لأنه اذا تكرر الالتهاب في المسالك البولية فيجب معالجة المشكلة. اذاً على المرأة الحامل ان تتنبه لهذه العوارض: اولاً ارتفاع الضغط، وثانياً التهاب المسالك البولية، ونحن كاختصاصيين لا ننصح المرأة الحامل بتناول أدوية الالتهاب لأن لها مضاعفات، والأمر بسيط وسهل الا وهو القيام بفحص البول الذي يظهر ما اذا كان هناك التهاب في المسالك البولية.

وبالسؤال عن سبب تأثر الكلى خلال الحمل عندما تكون المرأة مصابة بمرض السكري تقول:

– تتدهور الكلى بشكل سريع عندما تكون المرأة حاملاً مقارنة مع المرأة غير الحامل اذا كانت مصابة بالسكري. وطالما هناك مخاطر فيجب متابعة المرأة الحامل. ولا ننسى السمنة لأن هذه مشكلة أيضاً تؤثر على المرأة الحامل، فاذا تقيدت المرأة الحامل بنظام غذائي منذ البداية مع مزاولة التمارين الرياضية فإنها لا تواجه المشاكل. وبالتالي تقدر المرأة الحامل ان تتفادى المشاكل من خلال المحافظة على الوزن ومراقبة السكري. وطبعاً شرب الماء أمر ضروري اذ يتوجب على المرأة الحامل ان تشرب ليترين من الماء خلال اليوم، والابتعاد عن الملح قدر المستطاع، والأهم اجراء الفحص المبكر. وبالتالي يجب ان تأخذ المرأة الحامل هذه الأمور بعين الاعتبار لتجنب الاصابة بمشاكل عديدة وأهمها أمراض الكلى.