21 November,2018

أسمـــــاء بالجمـلـــــة فــي مـوقـــع ”صـنــــداي تـايـمــــــز“ تـحـتــــاج الــى مـراجـعــــة وتـدقـيــــق!  

ابو-فاعور-سند-جنبلاط-عند-الشدائد بقلم علي الحسيني

لم يعد من أمر مُستغرب أن يُصبح لبنان محط أنظار العالم في الفساد، حتى انه بات بإمكانه أن يحتل المناصب الأولى في هذا المجال بعد أن وصلت روائح نفاياته إلى آخر المعمورة بعدما تقاذفها رجال السياسة في ما بينهم على أرض تقاسموا غنائمها وقطفوا انضج ثمارها، وهم الذين زرعوا فيها التفرقة والحقد والعداوة بين أهلها. ومع هذا فقد تناسوا جميعهم أن للفاسد جولة وللمظلومين النصر المؤكد في نهاية المعركة.

 

وحّدهم استضعاف الناس وفرّقتهم المغانم

وقد شهد لبنان خلال الاسبوع الماضي جوقة شتائم واتهامات متبادلة أبطالها رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط من جهة، ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق من جهة أخرى، وقد تمددت لاحقا لتشمل اتباع البيك من وزراء ونواب وحلفاء الوزير <القبضاي> من مستشارين وزملاء في الكتلة. وكانت بداية القصة باتهام جنبلاط للمشنوق بالعمل على استبدال قائد جهاز الشرطة القضائية المحسوب على زعيم الجبل بآخر، بالإضافة إلى انتقاده سلوك وزارة الداخلية في فضيحة الاتجار بالبشر أي شبكة الدعارة التي كان قد تم الكشف عنها منذ ثلاثة اسابيع في منطقة جونية وتعيين ضابط متقاعد للتحقيق فيها، وفي قضية الاختلاس في قوى الأمن، وفي فضيحة <الإنترنت> وغيرها، متسائلاً عما إذا كان المشنوق قد دخل في تصفية حساب معه، ليرد المشنوق أنه ليس على علم بأن هناك حساباً يستوجب التصفية بينه وبين جنبلاط، إلا إذا كانت هناك نميمة استوجبت هذا الهاجس. هذا من دون النسيان أن البيك يشن حملة عنيفة منذ فترة على مدير عام هيئة >أوجيرو> عبد المنعم يوسف المحسوب على <تيار المستقبل> وينبش له ما يُسميه ارتكابات ومخالفات من شأنها أن تزيح يوسف من مكانه وتحوله الى القضاء.

 

 <سمك لبن تمر هندي>

 

وقد اختلطت الامور ببعضها وتداخلت بحيث انقسمت السياسة في البلد الى مجموعتين شهدت هجمات من الجهتين، لكن السمة الابرز كانت غياب الطاقم التحكيمي عن المباراة التي تخطت وقتها الاصلي من دون ان تُسفر عن فائز وحتى من دون أن تشهد ضربات ترجيح، والمؤكد أن للمبارة تكملة لكن من دون ان يُحدد موعد انطلاقها ولا الارض التي ستقوم عليها، وقد تكون محايدة عن بيروت والجبل، في الضاحية الجنوبية مثلاً أي حزب الله وهم أصدقاء الوزير والذين مدحهم جنبلاط الاسبوع الماضي وخاطب ود سيدهم عبر برنامج <كلام الناس> مع الاعلامي مارسيل غانم عندما قال <نريد التسوية مع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وفق الثوابت التي تريحه ولا امانع من اللقاء به لفتح هوة في الجدار اللبناني والجمود السياسي فهناك انهيار يتعرض له البلد، مشيراً الى ان حزب الله شريك في القرار المركزي الايراني في المنطقة ولبنان>.

وما كادت النفوس تهدأ حتى عادت واشتعلت إذ شهدت جلسة الحكومة الاسبوع الماضي سجالاً ساخنا بين المشنوق ووزير الصحة وائل أبو فاعور الذي ينتمي إلى الحزب التقدمي الاشتراكي واحد ابرز المدافعين الشرسين عن جنبلاط، وذلك بعد ان نشر وزير الداخلية عبر حسابه على <تويتر> مقالاً عن الفساد عنوانه فساد وليد جنبلاط من رفيق الحريري الى نهاد المشنوق، وكتب ايضا هذا هو وليد جنبلاط احد اكبر واعتى رموز الفساد في تاريخ لبنان، وهي عبارة وردت في مطلع الفقرة الرابعة من مقال الزميلة ميرفت سيوفي، مرفقا مع صورة لجنبلاط وكلبه <اوسكار> ومتهماً جنبلاط بأنه يريد ارتهان مناطق وأقاليم له ولورثته من بعده.

هنا أتى رد ابو فاعور على المشنوق قائلاً: نهاد المشنوق يرشح زيتاً وطهارة من دفاتر السوق لقيادة السيارات إلى كاميرات بيروت، ليتدخل على اثرها الوزير السابق وئام وهاب والذي بدا وكأنه ينتظر لحظة كهذه ليدخل من خلالها على خط السجال حيث غرّد هو الآخر على <تويتر> بالقول: وزير الداخلية نهاد المشنوق اصبح فجأة فاسدا لأنه رفض ازاحة ضابطين درزيين من مكتبه لا يدينان بالولاء السياسي لرئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط، وتوجه الى جنبلاط قائلا: عمر الفساد يا وليد بك في لبنان عشرات السنوات وانت كنت جزءا من هذه السلطة بينما عمر نهاد المشنوق في الحكومة سنتان، يرضى القتيل وليس يرضى القاتل يا بك، حكمت بالإعدام ظلما على منير شعبان ومنعته وهو الأحق بقيادة الشرطة القضائية، فقبل الحكم ولم تقبل أنت. وختم: اننا اصبحنا نخاف على الزعامة من التقاعد إذا كان ضابط متقاعد في مكتب وزير الداخلية قد سبب لها أزمة نفسية حادة.

 

المشنوق: طويلة على رقبته

استمر المشنوق في لهجة التصعيد ضد جنبلاط لكن هذه المرة من دون ان يُسميه إذ اكتفى بالتلميح اليه، وذلك خلال لقاء جمعه مع جمعية <تجار كورنيش المزرعة> والذي استعاد خلاله لغته البيروتية. بدأ المشنوق حديثه أمام الوفد بالقول: سمعتم الحملات التي تُشن عن الفساد والمفسدين والسفر والفنادق الخمس نجوم. واقول سبعاً وليس خمس نجوم. نعم أنا افسدني اولاً الرئيس الراحل الشهيد رفيق الحريري وأفسدني ثانيا الرئيس سعد الحريري قبل ان تصعب ظروفه. وللمرة الأولى اقول ان كل المصاريف وكل الرحلات وكل الطائرات وكل الفنادق وكل الذي اقوم به هو على حساب الرئيس سعد الحريري لا على حساب الدولة ولا غيرها ولا علم لي بمصاريف سرية ولا غير سرية، وان كان هناك من مخصصات سرية فهي موجودة عند احد انزه الضباط الذين مروا على قوى الأمن الداخلي وهو اللواء ابراهيم بصبوص، وهو يتعامل معها بكل مسؤولية. واقول هذا الكلام براحة ضمير، كما وان اللواء عباس ابراهيم مدير عام الأمن العام لم يقصّر بجديته في موضوع المخصصات السرية. واقولها باللهجة البيروتية: ان من يود ان يطاول اللواء بصبوص بالحديث عن المخصصات السرية او من يطاول المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود بنزاهته القضائية وبشفافيته، وكذلك اللواء ابراهيم نقول له من هنا: <طويلة على رقبته>، اياً يكن.

لبنانيــــــون يغـــــــزون

 وثائــــــق <بنمـــــــا>

المحامي-نبيل-الحلبي 

لم يتوقف صيت اللبنانيين عند حافة بلدهم، بل تجاوزها ليغط في وثائق جمهورية <بنما> التي كشفها <الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين> طاولت 11.5 مليون وثيقة متعلقة بشركات عالمية، قامت بتسجيلها شركة محاماة عاملة في <بنما>، ولها مئات الفروع العالمية تحت اسم <موساك فونسيكا>، وقد اعلن الصحافي الايرلندي <بريان كيلمارتين>  أنه يوجد 486 شركة لبنانية مسجلة في <بنما> و30 زبونا و131 مستفيدا و624 مساهما.

ويتبين من خلال البحث في اللائحة التي نشرها موقع <صنداي تايمز>، ان هناك عدداً كبيراً من الأسماء اللبنانية بينها اسماء لافتة ترأس او تساهم في شركات تم تأسيسها بالتعاون مع <موساك فونسيكا> وغيرها. وهنا يأتي عرض الاسماء تماماً كما وردت في موقع <صنداي تايمز> الذي اوضح ان وجود هذه الأسماء في اللائحة لا يعني ارتباطها بملفات فساد او غيره كون انشاء شركات <الأوفشور> لا يُعتبر مخالفة أو جريمة مالية. من الوسط الاعلامي يبرز اسم صاحب محطة <الجديد> تحسين خياط وأولاده كريم وبشرى وكذلك زوجته سمر كمالكين او مساهمين في تسع شركات، خمس شركات منها تم تسجيلها في <بنما> بوساطة <موساك فونسيكا>، واربع شركات مسجلة في بريطانيا ولكنها ترتبط مع شركات <بنما> عبر عدد من الشركاء.

ويظهر ايضا اسم شفيق الياس ثابت مؤسس تلفزيون <السومرية>، وهو صاحب شركة: < C.E.T. INVESTMENT S.A>. في <بنما> مع ابنه شفيق وشربل بيدرو غنام. وتساهم في شركة <ثابت البنمية> شركة أخرى اسمها <ENDERS INC> التي تبين أنها تساهم بدورها في 8514 شركة في <بنما>. وكذلك، تساهم في شركة ثابت شركة أخرى اسمها < ROCKALL INC>  وهي تساهم بدورها في  8526 شركة في <بنما>.

وفي لائحة <صنداي تايمز> تظهر ايضاً كلود بويز كنعان الأمينة العامة السابقة لـحزب الكتلة الوطنية كرئيسة لشركة <ELDEN OVERSEAS S.A> في <بنما>، ويتولى زوجها المحامي والمرشح للانتخابات النيابية 2009 اميل كنعان منصب امين السر والمدير كمساهمين اساسيين.

ويضم الموقع عائلة افرام ايضا حيث يرئس فادي افرام ابن رئيس بلدية جونية الحالي انطوان إفرام شركة  PENDALE PROPERTIES S.A. وهي تضم أمين السر والمدير في الشركة بهجت جورج افرام ابن الوزير السابق جورج افرام، وبهجت شقيق رئيس <جمعية الصناعيين> نعمة افرام، وكذلك تضم كلاً من مكرم ربيع افرام ومنير شفيق افرام، وأيضا تساهم في شركة <إفرام> شركة أخرى هي <ALIATOR S.A> التي تساهم بدورها بـ 2709 شركة في <بنما>.

وايضاً يظهر اسم رينا هراوي ابنة رئيس الجمهورية اللبنانية الراحل الياس هراوي كأمينة سر ومديرة شركة <ROCSTAN S.A>.

وتتسع لائحة الأسماء المذكورة في موقع <صنداي تايمز> لتضم كذلك مصرفيين لبنانيين اذ يرئس رئيس <مجلس إدارة بنك لبنان والخليج> عبد الحفيظ عيتاني شركتين في <بنما>، احداهما <QUINTON EQUITIES INC> التي تضم الى عبد الحفيظ ابنته دينا وغادة الأبيض عيتاني بالإضافة الى مساهمين <انا ماريا اسكوبار>التي تساهم بدورها بـ 1718 شركة في <بنما>.

وتتضمن اللائحة أيضاً عددا من أعضاء مجلس إدارة <بنك الصناعة والعمل> <BIT BANK>، حيث تضم شركة <THE LOMOND CORPORATION>  كلا من عزيز بسول واسكندر نجار ولورا لحود الخازن. ويرئس شركة <ذا لوموند> شارل اندريه جينود الذي يساهم بـ 61 شركة أخرى كما يساهم فيها <ديفا ارجيليس دو دونادو> وهو يساهم في 4665 شركة في <بنما>، و<آنا ماريا إسكوبار> التي تساهم بـ 1718 شركة في <بنما>.

اما الرئيس الفخري لـ<بنك الصناعة والعمل> الشيخ فؤاد الخازن، وهو رئيس <نقابة المقاولين> ورئيس <مجلس إدارة النادي اللبناني للسيارات والسياحة> وعضو <مجلس إدارة سوليدير>، فهو أمين سر ومدير شركة <JAMYCO OPERATIONS S.A> التي ترئسها زوجته النائب السابقة ميرنا البستاني وهي مساهمة بنسبة 2.03  بالمئة في البنك ويديرها ابنه جميل الخازن. ويظهر كل من اسم مالك <شركة كهرباء جبيل> ومديرها العام إيلي مالك باسيل بالإضافة الى أعضاء <مجلس إدارة كهرباء جبيل> زلفا وجان فيكتور باسيل، في سجلات شركة < BASS POWER CORP> التي انطلقت في العام 2009 وأغلقت في العام 2013.

 تعريف الفساد

يُعرّف الفساد السياسي بمعناه الأوسع بانه اساءة استخدام السلطة العامة الحكومية لاهداف غير مشروعة وعادة ما تكون سرية لتحقيق مكاسب شخصية. كل أنواع الأنظمة السياسية معرضة للفساد السياسي التي تتنوع اشكاله، الا أن اكثرها شيوعا هي المحسوبية والرشوة والابتزاز وممارسة النفوذ والاحتيال ومحاباة الأقارب. ورغم ان الفساد السياسي يسهل النشاطات الاجرامية من قبيل الاتجار بالمخدرات وغسيل الأموال والدعارة، إلا أنه لا يقتصر على هذه النشاطات ولا يدعم أو يحمي بالضرورة الجرائم الأخرى. وتختلف ماهية الفساد السياسي من بلد الى آخر ومن سلطة قضائية الى أخرى، فإجراءات التمويل السياسي التي تُعد قانونية في بلد معين قد تُعتبر غير قانونية في بلد آخر. وقد تكون لقوات الشرطة والمدّعين العامّين في بعض البلدان صلاحيات واسعة في توجيه الاتهامات، وهو ما يجعل من الصعب حينئذٍ وضع حد فاصل بين ممارسة الصلاحيات والفساد كما هو الحال في قضايا التصنيف العنصري. وقد تتحول الممارسات التي تُعد فسادا سياسياً في بعض البلدان إلى ممارسات مشروعة وقانونية في البلدان التي توجد فيها جماعات مصالح قوية تلبية لرغبة هذه الجماعات الرسمية، وخصوصا في بلد مثل لبنان حيث يُعتبر المواطنون اكثر الذين يتعرضون لانتهاك وتعدٍ من قبل اصحاب النفوذ، وغالبا ما تصطدم امنياتهم في عيش حياة كريمة بعيدة عن المحسوبيات عند ابواب القضاء بحيث تكون الغلبة هناك للسياسي المتسلط.

الوزير-القبضاي-نهاد-المشنوق 

قطيش: النقد ليس <دلعاً تويترياً>

 

يقول الاعلامي نديم قطيش وهو احد المقربين من الوزير المشنوق، ان مصارحة النائب وليد جنبلاط عن انهيار صدقية الطبقة السياسية التي هو منها اصلاً وفقدان قدرتها على الفعل الوطني الرصين، كانت تستوجب منه ألا يستمر بالسياسات عينها التي اوصلت الى انهيار الثقة والصدقية. بدل ذلك قال ما قاله ومضى بالسياسات عينها، <انا الزعيم وانا عمود السما وانا بقرر مين بيعمل شو من الدروز، وأي ضابط لا ارضى عنه يجب ان يُزاح من موقعه>.

ويختم: النقد الذاتي ليس <بريستيجاً> تلفزيونياً او <دلعاً تويترياً>. النقد الحقيقي يبدأ بالاقلاع عما هو موضوع نقد وتعرية، سلوكاً وقيماً وأسلوباً.

 

انصافاً لوليد جنبلاط

 

يُجمع القريب والبعيد على انه ما من زعيم طائفي حزبي في هذه المرحلة تحديداً، منسجم مع نفسه ومع تطلعات قاعدته الشعبية، بحجم الزعيم الاشتراكي وليد جنبلاط خصوصاً بعد انعطافاته الكثيرة التي ابتعد من خلالها عن النظام السوري وحلفائه وعن قوى الرابع عشر من آذار. وفي ما يتعلق بلقاءاته الاسبوعية سواء في المختارة او في كليمنصو، يتقدم جنبلاط باتجاه زواره بخطى واثقة وثابتة ويأبى الا ان يصافحهم فردا فردا حتى لو ادى الأمر الى تأجيل مواعيد وزيارات محددة مسبقاً لسياسيين وديبلوماسيين، واللافت ان معظم تلك الوفود لا تخضع الى تفتيش دقيق كالذي يخضع له زوار معظم الزعماء، وهو الأمر الذي علق عليه جنبلاط بعدما فاتحته شخصيات بالموضوع بالقول: <من لم يأمن على نفسه بين ناسه واهله، اشرف له ان يدفن هذه النفس بالتراب>. يجالسهم ويناقشهم، يتذمرون ويغضبون في معظم الأحيان، فيوقفهم عند حدهم بعد ان يسمعهم كلاما قاسيا لكنهم يتقبلونه فقط لأنه وليد جنبلاط. يشكون له هيمنة السلاح والانفلاش المذهبي الذي امتد الى قراه، لكنه في المقابل يدعوهم الى التروي وعدم الانجرار وراء العصبيات والغرائز. <يا شباب ما بدنا نعطي النظام السوري في السلم ما عجز عنه من خلال عبواته واستهدافه لنا منذ العام 2005 وما قبل ولغاية اليوم>. يُنهي البيك الشق الأول من حديثه المتعلق بالتهدئة، لتصدح بعده المختارة وجوارها بصوت زوّارها وهم يهتفون باسمه، فيتدخل بلهجته الجبلية: <الله يخليكن ما بدنا هيدي الشعارات، خلّوها للأحزاب الشمولية مش النا>. وهنا تؤكد اوساط زعيم الجبل انه يصرّ وبأي ثمن على حماية السلم الأهلي والانفتاح على الجميع وتجنيب لبنان الارتدادات والتوترات الخارجية حتى لو أرادت بعض الأطراف في الداخل العمل ضد هذا التوجه، وهذه ليست شعارات بل هي ممارسة الحزب التقدمي الإشتراكي منذ زمن. كذلك ترى الأوساط ان العلاقة بين حزب الله والزعيم الاشتراكي ليست مقطوعة كما يدعي البعض، اذ ان هناك لقاءات ثنائية على مستوى القيادة لا تزال تُعقد بين الطرفين بهدف تحصين الساحة وخصوصا المناطق التي يوجد فيها هذان الحزبان.

ينتهي يوم لقاءات جنبلاط بزواره، يخرج الجميع، وإذ بسياسي بارز يُرصد بين الجموع وهو يتمتم بضع كلمات، فيسمعه احدهم وهو يقول: <هذا هو وليد جنبلاط، سياسي محنك من الدرجة الأولى، يبتعد عنك ويطلق رصاصه عليك فتشعر بجرح الحبيب، يعود اليك بعد انقطاع طويل، فتشعر وكأن الروح عادت إليك ولا يُمكنك الا ان تتقبل عودته>.

 

الحلبي: <ماخورة وزارة الداخلية>

قضية الاتجار بالبشر دفعت الوزير المشنوق الى الادعاء على مدير مؤسسة <لايف> المحامي نبيل الحلبي بعدما اتهم الوزير بحماية متورطين في الملف داخل ما سماه <ماخورة وزارة الداخلية>. وهذا المنشور اعتبرته وزارة الداخلية في بيان لها بانه ينطوي على تجريح وتشهير، فعمد الوزير المشنوق الى رفع دعوى قدح وذم بحق المحامي نبيل الحلبي، كما أصدر مكتبه الإعلامي اخبارا يقضي بملاحقة كل من يسيء إلى الوزير عبر اتهامه بقضية الاتجار بالبشر من دون دليل.

وأكد الحلبي ان القرار متوقع بعد تبني عدد من الزملاء المحامين للدعوى، والرضوخ لضغوط تيار <المستقبل> لأسباب سياسية على اعتاب الانتخابات البلدية وخاصةً في ما خص لائحة بلدية بيروت. بالنسبة لي هو قرار صادر عن مجلس <نقابة المحامين> أرضخ له كقرار، اما بالنسبة للدعوى فلن ترهبني وسأستمر بالمطالبة بفتح تحقيق حول الإثراء غير المشروع والفساد، وهناك تدابير حقوقية لن أوفرها. وعن امكانية أن يأخذ القضاء مجراه باستقلالية ودون ضغوطات اشار إلى ان القضاء في لبنان غير مستقل واصحاب النفوذ سيضغطون بهذا الإتجاه أيضاً، خصوصاً وانه ليس هناك من خطوات تستطيع وقف التدخل السياسي في الشأن القضائي الا الالحاح على المطالبة بفتح ملف مدير مكتب وزير الداخلية وكيف وصل إلى هذا المركز بدون شهادة مناسبة وكيف جمع ثروته، وقد الجأ الى خطوات في هذا الشأن غير محلية.

وتابع: اعلم ان المعركة صعبة ضد <ديناصورات> الفساد في لبنان لكن لا مناص من الاستمرار في المعركة وليكملوا دعواهم حتى النهاية، فعلينا ألا يغيب عن بالنا اننا بصدد شبهة اثراء غير مشروع في وزارة امنية من المفترض ان تكون شريكة في مكافحة الارهاب وشبكات الجريمة المنظمة.

رئيس-اللقاء-الديموقراطي-النائب-وليد-جنبلاط 

مصادر الداخلية: الاتهامات لا تعني حرية التعبير

 

في المقابل، اعتبرت مصادر وزارة الداخلية ان القرار منطقي لأن ما فعله الحلبي لا يدخل ضمن نطاق الدفاع عن حقوق الناس بل هو اتهام بجرم محدد في مكان وزمان محدّدين، وهو اتهام بالاتجار بالبشر لتشويه السمعة ولا علاقة له بالحريات والحق بالتعبير، لان الاتهامات بالجرائم لا تمت بصلة الى حرية التعبير، كما أن صفة المحامي ليست بطاقة تجاوز للقانون.

ويعود الحلبي ليقول ساخراً: <كثيرون من الناس يعتقدون انني ضد اللصوص الانتهازيين المتوغلين داخل تيار <المستقبل>، الجواب لا بالطبع، فهؤلاء احبابي ولا يمكن ان اتخلى عنهم وهؤلاء استطاعوا ان يصنعوا من عامل بسيط بمحل <إشبمانات> مدير مكتب وزير بأقل من سنة واحدة، يعني أنه من الممكن ان يحولوا شارع صبرا المنكوب لشارع <غاردن سيتي> أو <بيفيرلي هيلز> بعد الانتخابات البلدية، فشارع صبرا وعموم منطقة الطريق الجديدة لم يحظيا بأي اهتمام وعناية من <المجلس البلدي> السابق لمدينة بيروت. لا احد يتذكر هذه المنطقة المحرومة الا عند الاستحقاقات الإنتخابية، وكأن اهلنا البيارتة المنكوبين باتوا ارقاماً عند البعض لاستدراج تمويل حساباتهم المفلسة>.

وختم الحلبي: <لو عمد كل مواطن لبناني على فتحِ معركة ضد مراكز القوى الفاسدة داخل طائفته لتعذر على اي لص متسلّق انتهازي ان يختبئ داخل عباءة طائفته طلباً للمساعدة، وبهذا ستكون عملية الاصلاح اكثر فعالية ولن يستطيع هؤلاء اللصوص الغوغائيون الإنتهازيون تحوير هذه المعركة وأخذها نحو بُعد كَيدي او طائفي، فمن اجلِ بيئة نظيفة ومستقبل افضل فليبدأ كل واحد منا بتنظيف بيته وحارته الضيقة وصولاً إلى الشارع العريض. والحرب اليوم لم تعد كما سابقتها، الحرب اليوم لم تعد حرب السلاح بل أصبحت حرب الرفض للرجعية والتطرف، لا بل اصبحت حرب النكايات والسياسات المرتهنة، وقد اصبحنا في زمن علينا ان نترجى القضاء لمحاسبة المجرمين والفاسدين واللصوص>.