23 February,2020

”أردوغان“ و”بوتين“ دشنا خط ”تورك ستريم“لنقل الغاز إلى تركيا وأوروبا!

 

دشن الرئيس التركي <رجب طيب أردوغان> ونظيره الروسي <فلاديمير بوتين> رسمياً، خط الأنابيب التركي للغاز <تورك ستريم> الذي سينقل الغاز الروسي الى تركيا وأوروبا.

وخلال احتفال في اسطنبول في الاسبوع الماضي، وصف <أردوغان> تدشين خط الغاز، القادر على نقل 31.5 مليار متر مكعب من الغاز الروسي سنوياً، بأنه حدث تاريخي للعلاقات التركية-الروسية وخريطة الطاقة الاقليمية، فيما قال <بوتين> من جهته إن الشراكة بين روسيا وتركيا تتعزز في كل المجالات رغم جهود من يعارضونها.

وفتح الرئيسان صماماً رمزياً لأنبوب غاز للإشارة إلى بدء العمل بهذا الخط.

ويجسد هذا المشروع الذي بدأ بناؤه العام 2017 التقارب القوي في العلاقات بين روسيا وتركيا بعد أزمة دبلوماسية عام 2015، حيث تؤمن تركيا منه تغذية مدنها الغربية الكبرى التي تستهلك كمية كبيرة من الطاقة، وتفرض نفسها كذلك ممراً أساسياً لهذه المادة الحيوية.

ويتيح المشروع لروسيا تغذية جنوب أوروبا وجنوب غربها بالغاز دون الحاجة إلى المرور بأوكرانيا التي كانت الممر الرئيسي للغاز الروسي إلى أوروبا سابقاً، لكن ذلك تبدل مع تدهور العلاقات بين كييف وموسكو بشكل كبير منذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم وبدء النزاع مع الانفصاليين في شرق أوكرانيا عام 2014.

ويتألف الخط التركي من أنبوبين متوازيين بطول 930 كيلومترا، يصلان أنابا في روسيا ببلدة كييكوي في شمال غرب تركيا. وقد بدأ الخط الأسبوع الماضي تغذية بلغاريا المحاذية لتركيا، وسيجري توسيع نطاق عمله تدريجاً نحو صربيا والمجر.