20 September,2018

أربعـــة كبــار بوشـاح الدكتــوراه الفخرية من الجامعة اليسوعية

4-(8) من باريس وصل المهندس كارلوس غصن رئيس مجلس ادارة مجموعة سيارات <رينو ــ نيسان> لينضم الى ثلاثة كبار هم مثله أعضاء في المجلس الاستراتيجي للجامعة اليسوعية ويتسلم من رئيس الجامعة الأب سليم دكاش في احتفال داخل قاعة <بيار أبو خاطر> في الجامعة اليسوعية شهادة الدكتوراه الفخرية بوصفه <أسطورة عالم السيارة>، أما الثلاثة الكبار الآخرون فهم الوزير السابق ميشال اده الذي سرد الأب دكاش عنه سيرة رجل دولة من محام لامع الى يسوعي حتى العظم، ومؤمن بيسوع المسيح <حتى الثمالة> ورجل المنابر والخطب البارع بلا منازع، ويترأس مؤسسة ميشال شيحا ويأخذ على عاتقه مسؤولية نشر أعمال هذا المفكر الكبير في لبنان المعاصر.

ثانية كبار المكرمين كانت الوزيرة السابقة السيدة ليلى الصلح حمادة التي رأى فيها الأب دكاش امرأة نموذجاً للتضامن، وواحدة من السيدات الأوائل اللواتي تبوأن مراكز مرموقة في لبنان، إضافة الى مبادراتها كنائبة لرئيس مؤسسة الوليد بن طلال الانسانية، وحرصها على العطاء لأبناء المجتمع اللبناني كلهم.

ومن منبر الاحتفال قالت ليلى الصلح حمادة ان لبنان اليوم بات وطناً يحكمه السلاح وتسوده العمامات، وفيه مخابرات أمنية أقوى من ساسته، تتمدد وتزهو من زراعة الارهاب في سبيل الزعامة والعائلة والطائفة.

وثالث المكرمين هي الهيئة اليسوعية لإغاثة اللاجئين وقد تسلم رئيس المكتب الاقليمي للهيئة الأب ميخائيل زميط الشهادة.

وقبل دخول موكب المكرمين وأعضاء مجلس الجامعة كان الوزير السابق ميشال اده جالساً على مقعد مخصص له على خشبة المسرح يسكنه الفرح وهو محاط بأصدقائه الذين صعدوا إليه لالتقاط الصور التذكارية معه وليباركوا له لقبه الجديد: دكتور ميشال اده.

وفي بداية الاحتفال نقل الأب دكاش الى الحضور اعتذار الأمينة العامة الدائمة للأكاديمية الفرنسية والعضو في المجلس الاستراتيجي للجامعة اليسوعية <هيلين كارير دانكوس> عن حضور الاحتفال واستلام الدكتوراه الفخرية لظروف في الأكاديمية فرضت وجودها شخصياً.

4-(21) 4-(26) 4-(27) 4-(37) 4-(38) 4-(40)