15 November,2018

أخـــوض الـمـنـافـســـــة الـرمـضـانـيـــــــة بـمـسلـسلــــي بـعـــد الـبـدايــــــــة و ظـــــــرف أســــــــود!

درة-2

درة إبراهيم زروق فنانة تونسية حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية، كانت بدايتها الأولى مع فرقة <التياترو> في تونس ثم انتقلت إلى مصر في العام 2007 حيث شاركت في فيلم <هي فوضى> مع خالد صالح من إخراج يوسف شاهين لتحقق بعد ذلك النجاح تلو النجاح لتصل إلى مكانة مرموقة في الفن. شاركت الفنانة درة الفنان الكبير نور الشريف والفنانة ميرفت أمين وعدداً من النجوم الشباب بطولة فيلم <بتوقيت القاهرة>، إخراج أمير رمسيس، كما تشارك في موسم رمضان المقبل بمسلسلين هما <بعد البداية> مع طارق لطفي و <ظرف اسود> مع عمرو يوسف وصلاح عبد الله.
وفي حوارها معنا، تتحدث درة عن تجربتها في فيلم <بتوقيت القاهرة>، وكيف تأثرت بهذه التجربة رغم ظهورها كضيفة شرف، كما تكشف عن أسرار أدوارها في مسلسلات رمضان المقبل.
ــ ما الذي جذبك إلى دور أميرة في فيلم <بتوقيت القاهرة>؟
– شعرت بجاذبية الدور منذ اللحظة الأولى لقراءته وهو على الورق، وبالفعل دمعت عيناي عند قراءته، وهذا الشعور لا يتكرر كثيراً. لم أفكر في مساحة الدور، وركزت على الموضوع ككل لأنه لمس مشاعري الإنسانية وحركها، وعندما دخلنا <البلاتوه> وبدأنا التصوير، انتابتني هذه المشاعر التي كانت بمنزلة شحنة من العواطف الأبوية بين الأب وابنته، والتي تجسدت على الشاشة بيني وبين الفنان نور الشريف شفاه الله، وتأكد إحساسي بالدور كما شعرت به منذ اللحظة الأولى.
ــ وكيف نظرت لوجودك في الفيلم كضيفة شرف؟
– لأنني ضيفة شرف، لم أشعر في البداية انه فيلمي، ولكن مع بداية التصوير وبعد مرور وقت من العمل فيه شعرت انه يعيش في داخلي، وازداد اهتمامي به وأيقنت أن دوري مهم جداً في الأحداث، وبمنتهى الصراحة كنت في بداية الأمر اعتبر مشاركتي مجاملة للفنان نور الشريف والفنانة ميرفت أمين والفنان سمير صبري والمخرج أمير رمسيس، وكل المشاركين في العمل ولكن بمجرد وقوفي أمام الكاميرا ظهرت الكيمياء بيني وبين نور الشريف و<حبيت الدور> واعتبرت نفسي بطلة من أبطال العمل خاصة أن من يشاهد الفيلم يشعر أن تركيبته تركز على البطولة الجماعية.

المهم هو الجمهور

ــ هل وجود نجوم كبار مثل نور الشريف وميرفت أمين هو الذي شجعك على قبول دور ضيفة شرف؟
– مع احترامي للنجوم الكبار والذين تعتبر مشاركتي معهم شرفاً كبيراً وتمنحني خبرة، فأنا لم اعد أفكر بمثل هذه الطريقة وقد تخطيت هذه المرحلة، فهناك شريحة من الجمهور لا تستوعب معنى كلمة <ضيف شرف> حيث يراها البعض وكأنها تقليل من قيمة الفنان، رغم أن هذا المصطلح موجود في السينما العالمية ويقوم به كبار نجوم هوليوود وكبار نجومنا المصريين والعرب، وهو لا يرتبط بقيمة الممثل أو حجمه، إلى جانب أن هذا المصطلح لا يطلق على الفنانين المبتدئين، فلكي يحصل الفنان على لقب ضيف شرف لا بد ان يكون نجماً معروفاً ويكون متميزاً وظهوره إضافة للفيلم، ولم أكن بمفردي حيث تظهر في الفيلم كضيفة شرف كندة علوش التي قدمت دوراً جميلاً، وبمنتهى الصراحة أياً كان اسم أو حجم النجم الذي يشاركني العمل فإنني إذا لم أقتنع بالدور والعمل ككل لن أقدمه، وبالفعل عُرضت علي من قبل أدوار في مسلسلات وأفلام مع نجوم كبار ولم أوافق لعدم اقتناعي بالدور. يجوز أن هذا التفكير كان في الماضي لكي استفيد من شعبية الفنان ومن تجربتي معه، أما الآن فأنا أفكر في ما أقدمه في العمل، وأكبر دليل أننا قدمنا مسلسل <سجن النساء> بأبطال معظمهم من الشباب وحقق نجاحاً كبيراً.
ــ كيف رأيت تواصل الأجيال الفنية في فيلم <بتوقيت القاهرة>؟
– وجود الأجيال المختلفة داخل الفيلم جزء أساسي ومهم من تركيبة الأحداث والقصة التي يقدمها، حيث يعرض التفاعلات والأفكار وطريقة التواصل بين جيل الشباب والكبار من خلال القصص الثلاث التي تطرحها الأحداث ورؤية كل جيل لاهتماماته وواجباته، وفكرة قبول الآخر والعلاقات الإنسانية التي تربط الأشخاص بعضهم ببعض.
ــ كيف رأيت العمل مع المخرج الشاب أمير رمسيس؟
– أمير رمسيس استطاع أن يفرض نفسه على الساحة الفنية، هو ومجموعة من المخرجين الشباب الذين حققوا اسماً في السينما والتلفزيون، وبالفعل كلنا نتمنى أن نعمل مع المخرجين الكبار، ولكن المخرج الشاب أيضاً يحمل فكراً خاصاً ورؤية جديدة، والذي ميز أمير في هذه التجربة انه الذي قام بكتابة الفيلم. وسينما المؤلف المخرج ليست موجودة في مصر كثيراً، وقد استطاع أن يكتب السيناريو بحرفية شديدة إلى جانب انه كان مساعداً للمخرج الكبير يوسف شاهين وكل هذه العوامل كانت مطمئنة بالنسبة لي، كما شعرت أن نوعية الفيلم مميزة وبعيدة عما يقدم على الساحة منذ فترة من أفلام تحمل توليفة واحدة، حيث استطاع أمير أن درةيخلق حالة تحمل العديد من الإنسانيات والسخرية والفلسفة والإسقاطات على قضايا مهمة.
ــ ماذا عن تقييمك لنفسك حالياً في السينما، وما الذي تطمحين إليه؟
– أنا راضية عن نفسي وما قدمته، ولكن ما زلت اطمح إلى المشاركة في أفلام مهمة، وأرغب ان يكون عندي فيلم على الأقل من نوعية الأفلام التي تؤرخ للسينما المصرية وان أقدم أدواراً تصبح علامة من علامات السينما عندما أراها كمشاهدة استمتع بها، ورغم أن بداياتي كانت في السينما، فإنني اشعر أن الجمهور وصانعي الفن يريدون أن يضعوني في أعمال تلفزيونية، ربما لأنني نجحت في الدراما التلفزيونية وكان لي حظ في الأدوار التي قدمتها وكان معظمها مميزاً، خاصة أن هناك مجموعة من المسلسلات أصبحت أفضل من الأفلام مثل مسلسل <موجة حارة> أو <سجن النساء>.

ماذا عن رمضان المقبل؟

ــ ما الجديد لديك في الفترة الحالية؟
– لدي أعمال تلفزيونية، حيث سأشارك في شهر رمضان المقبل بمسلسل <ظرف أسود> تأليف أيمن مدحت، وبطولة عمرو يوسف وصلاح عبد الله وإخراج أحمد مدحت، وأقوم فيه بدور بنت من طبقة فقيرة لديها طموح وهدف تسعى إلى تحقيقهما، والطريف أنني لم أعلن عن المسلسل من قبل، ولكنني وجدت صورة لي مع عمرو يوسف من برنامج <راجعين للمدرسة> على مواقع التواصل الاجتماعي، وقد لاقت استحساناً من الجمهور وطالبوا أن يجمعني به عمل واحد، فاستبشرت بالمسلسل الجديد، كما أشارك الفنان طارق لطفي بطولة مسلسل <بعد البداية>، وهو من تأليف عمرو سمير عاطف المعروف بإتقانه كتابة <الإثارة> وهذه النوعية لم أقدمها من قبل إلا في فيلم <مصور قتيل> وأجسد في المسلسل شخصية صحافية تكتب في السياسة.