22 September,2018

أبعاد مهمة في زيارة الرئيس السيسي لفرنسا!

السيسي-هولاند  كيف يمكن فهم زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لكل من الفاتيكان وايطاليا وفرنسا؟

     يجمع المحللون السياسيون على أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفرنسا يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي، بعد ايطاليا والفاتيكان، وقبلهما المملكة السعودية، إنما تعبر عن خطين ثابتين في توجهات الرئاسة المصرية الحالية، وهما الهاجس الاقتصادي وتلبية الحاجة الداخلية في هذا المجال من جانب، ومن جانب آخر البحث عن محور اقليمي يقف في وجه التيار الاخواني ليس فقط مصرياً، بل كذلك اقليمياً تحت لافتة مواجهة الإرهاب، وبالتالي دعم توجهات مصر في هذا المجال، ومن هذه النافذة يمكن فهم زيارة عبد الفتاح السيسي لكل من الفاتيكان وايطاليا وفرنسا، وهي زيارة تقليدية لرؤساء مصر السابقين قبل ثورة 2011، ومنهم الرئيس المتنحي حسني مبارك.

     ورغم أن وصول عبد الفتاح السيسي الى سدة الرئاسة المصرية قد جاء عن طريق انتخابات عامة وتعددية، فإنه لا يمكن لأي مراقب أن يتجاهل أن رئاسة السيسي جاءت بعد تعبئة الشارع المصري ضد الرئيس السابق محمد مرسي، وهذا يجعل من الوضع المصري محل نظر، أو كما تقول وكالات التصنيف العالمية تحت المراقبة بدءاً من الاستثمارات.